نبذة عن الجامعة ونشأتها
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد على آله وصحبه أجمعين ؛ أما بعد .
إنه لا يخفى علينا أن الأمة الأسلامية في سبيل رعاية أجيالها والعناية بنشئها تواجه موجات عظيمة من أفكار واتجاهات وسلوك منحرفة ، أضف إلى ذلك الجهل بالدين الذي يغشى كثيرا من أبناء هذه الأمة الإسلامية ما يجعلهم فريسة لأعداء الإسلام .


انطلاقا من قوله تعالى في سورة : آل عمران : 104 (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) ، قام عدد من الدعاة بتأسيس مركز علمي في عام 2002 م / 1423 هـ وسموها معهد السنة العالي لإعداد الدعاة ، ليكون نواة خير ودعوة إلى الله تعالى ومنارة علمية لنشر العلم بين الناس وحفظ أجيال الأمة الإسلامية من مكايد الحاقدين على الإسلام بالعلوم الشرعية على منهج أهل السنة والجماعة .


كان المعهد في بداية أمره معهدا صغيرا في قرية كوتا جورونج – فنجور باتو – ديلي سردانج سومطرا الشمالية ، وكان المعهد حينئذ لا يقبل إلا عددا قليلا من الطلاب بحيث لا يزيد عددهم عند القبول عن ثلاثين طالبا في كل سنة . ومع مرور الأيام زاد المعهد سمعة حسنة في المجتمع الإندونيسي ويزداد عدد المتقدمين للدراسة في المعهد ، وذلك لما لهذا المعهد من آثار طيبة في نشر العلم والخير للمجتمع الإندونيسي بعد توفيق الله تعالى ، فقد انتشر خريجو المعهد في مناطق مختلفة من مناطق إندونيسيا دعاة ومعلمين وطلبة العلم . فلما بلغ المعهد من العمر عشر سنين ، انتقل مقره إلى ضفة مدينة ميدان في قرية تانجونج موراوا – ديلي سردانج – سومطرا الشمالية وتوسع بتوفيق وتيسير من الله بأن يتحول من معهد إلى جامعة معترفة وموثوقة عند الحكومة الإندونيسية باسم جامعة السنة الإسلامية ، وذلك في عام 2012 م / 1433 هـ برسالة القرار الصادرة عن المدير العام للتعليم الإسلامي تحت وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية رقم : DJ.I/149/2012 .

Scroll to Top